للعواصف الرملية الكبرى عدة حوادث شهيرة في التاريخ لعل أشهرها ما حدث في صحراء مصر 500 عام قبل الميلاد حين دفن جيش قمبيز الثاني بأكمله (50,000 مقاتل) في الرمال بسبب عاصفة رملية، ولم يعثر على أي أثر لهم حتى اليوم!لكن كيف تحدث هذه الظاهرة وما أسبابها؟تحدث ظاهرة العواصف الرملية عادةً في المناطق التي تضم رمالاً جافة كالصحراء، وحين تصل سرعة الرياح لحد معين (14.5 كيلومتر في الساعة) تكون كافية لإحداث اهتزازات لجزئيات الرمال لتبدأ في التقافز مع الرياح، ويختلف تأثير الرياح على حبيبات الرمال باختلاف حجمها، فتستطيع الرياح بسهولة حمل الجزئيات الصغيرة أما الكبيرة فتزحف مع الرياح على الأرض وتؤدي بزحفها ذاك لتطاير جزئيات أخرى!لا تحدث العاصفة بشكلها المرعب بسبب التأثير الفيزيائي المباشر فقط، بل تؤدي حبيبات الرمال المحمولة جواً إلى توليد مجال من الطاقة الاستاتيكية التي تجذب مزيداً من الحبيبات، تماماً كما تفعل البالونة أحياناً حين تقربها من رأسك فتقوم بجذب شعيراتك.العواصـــــــــــف الرملــــــــــــــيةماهية العاصفة الرملية Dust storm:عبارة عن رياح عاصفة محملة بذرات ترابية وغبار ة من قشرة الأرض السطحية المفككة. العاصفة الترابية ظاهرة مترولوجية شائعة تحدث في كثير من بقاع العالم الصحراوية كالجزيرة العربية والشرق الأوسط بشكل عام وشمال أفريقيا ووسط آسيا واستراليا والولايات المتحدة الأمريكية بل ورصدت عواصف ترابية عظيمة جداً فوق كوكب المريخ بصورة أعظم بكثير من العواصف الأرضية فسبحانه الذي بيده ملكوت كل شيء.. والعاصفة الترابية تحدث عند توفر شرطين أحدهما: تربة جافة ومفككة عارية من الغطاء النباتي والشرط الثاني سرعة الرياح.والعاصفة الرملية أو ما يسمى بالجدار الترابي هي مجموعة حبيبات رملية معدنية المصدر في الأغلب عالقة في الهواء بارتفاع قد يصل إلى عدة مئات من الأمتار وبعرض عشرات وأحياناً مئات الكيلومترات، وبدرجة تركيز تختلف وفقاً: لجهة القدوم، سرعة الرياح، جفاف المصدر كما تقوم الرياح بنقل كميات هائلة عشرات الملايين من أطنان الرمال كل عام وتقذفها في أماكن مختلفة فوق الأرض وأحياناً فوق البحر. وربما نقلت الرياح تلك الحبيبات من الرمال وخاصة الدقيقة جداً عشرات الآلاف من الكيلومترات من مصدرها الأصلي كما يحدث عندما تصدر الصحراء الكبرى الواقعة شمال افريقيا بعضاً من ذراتها الترابية إلى قارة أوروبا التي قد يصل إلى شمالها وأحياناً باتجاه الغرب فوق المحيط الأطلسي.مصادر الغبار والرمال:أهمها على الاطلاق ذرات دقيقة من التراب مصدرها قشرة الأرض السطحية المفككة «التربة» وهو مصدر معدني. ومصادر الرمال الرئيسة في السعودية الربع الخالي، النفود الكبير، الدهناء، الجافورة. المصدر الثانوي ذرات دقيقة أصلها نباتي وخاصة من المزارع وهي لا تشكل نسبة تذكر.تحرك العواصف الرملية:تنقل الرياح بإذن الله تعالى تلك الحبيبات الرملية من مكانها الأصلي إلى جهة أخرى وفقاً لمراكز الضغط الجوي وقد تصل إلى مئات الكيلومترات وأحياناً عشرات الآلاف من الكيلومترات كما الحال في الصحراء الكبرى في افريقيا ومن ثم تترسب الحبيبات الة في موطنها الجديد بعد هدوء الرياح.متى تتحرك الرمال:حركة ذرات الرمل وتطايرها تتوقف على سرعة الرياح فكلما كانت الرياح سريعة قلت قدرت الرمال على المقاومة حتى إذا ما وصلت سرعة الرياح إلى السرعة الحرجة تحركت حبات الرمل وتطايرت بسرعة الرياح خاصة إذا كانت حبات الرمل صغيرة الحجم. وكلما تعاظمت سرعة الرياح حملت معها كميات أكبر وأحجاماً أكبر من الرمال حتى تصبح عاصفة رملية تكسو وجه الأرض ببساط ترابي مزعج.وتجدر الإشارة إلى أن السرعة الحرجة تختلف وفقاً لحبات الرمل السائدة وأحجامها «5 – 16 متراً بالثانية» وحيث تدخل الإنسان في تفكيك التربة عبر مناشطه المختلفة ساهم ذلك والله أعلم بشكل سلبي عبر تقليل سرعة الرياح الحرجة الأمر الذي أدى إلى توالي وتكاثر حالات العواصف الرملية في العقود الأخيرة، هذا من جهة ومنجهة أخرى قلة سقوط الأمطار وجفاف المنطقة كعامل طبيعي.المطر والعواصف الرملية:احياناً يعقب او يصاحب تلك العواصف الرملية امطار سيما وأن العواصف غالباً ما تتولد بإذن الله تعالى في مقدمة المنخفض الجوي Depression الجبهة الدافئة Warm Front وكذا بمؤخرة المنخفض الجوي الجبهة الباردة Cold Front وبالتالي تكون الأمطار في بدايتها ملوثة بذرات الرمل والطين وذات لون بني او احمر، حيث تقوم قطرات الماء بتنقية الجو من تلك العوالق وكلما كانت الأمطار كثيفة تخلص الجو من كميات اكبر من العوالق الترابية وبالتالي يقوم المطر بدور ايجابي في تسريع نهاية العاصفة وتقليل فترة طيران الحبيبات فوق سطح الأرض وهذا غاية ما يتمناه الناس، حيث الدور المزدوج للمطر تنقية الجو وتنظيف للأرض.وفي حالة عدم وجود مطر مصاحب لتلك العاصفة الترابية فإن العاصفة تأخذ دورها في النمو بشكل كامل (مرحلة الصبا، يليها مرحلة النضج، وأخيراً مرحلة الشيخوخة) – دون تدخل مطري – وكل مرحلة تمتد لدقائق أحياناً او لساعات احيانا اخرى وربما لأيام وهذا نادر.ألوان العاصفة الترابية:لون العاصفة الترابية يتوقف على عاملين ، الأول: لون ذرات التراب المحمولة جواً والشائع هو اللون الرملي، البني، البرتقالي، الأحمر، او الأسود وفقاً لمصدر الرمال. ثانياً: تشتت Scattering ألوان الطيف ذات الموجات الطويلة كالأحمر، الأصفر والبرتقالي بفعل ذرات الغبار العالقة في الجو كما ان وجود سحاب سابق للعاصفة يساهم في تحويل اللون الى الأسود.دور العواصف الرملية في تغيير الطقس: العواصف الرملية تقوم بدور كبير ودراماتيكي في تغيير الطقس من حال الى حال كما هو مشاهد ومحسوس. منها اولاً: حجب ورد اشعة الشمس الضوئية والحرارية نسبياً او كلياً (100?) مما يؤدي الى ثانياً: انخفاض في درجة الحرارة بشكل ملحوظ. ثالثاً: تدني مدى الرؤية الى اقل من 1000 متررابعاً: تقوم بدور تلقيح السحاب حيث تصبح ذرات الهباء المرتفعة بمستوى السحاب نواة تتجمع حولها ذرات الماء حين تتكثف السحب. خامساً: الرمال الة بفعل العاصفة عامل من عوامل تلوث الجو. ومن حكمة الله تعالى ورحمته بعباده ومخلوقاته ان فترة العاصفة الرملية قصيرة ولو افترضنا جدلا ان استمرت العاصفة الرملية اسابيع لبردت الأرض بشكل تدريجي حيث مصدر الحرارة (الشمس) محجوب بشكل كلي تقريباً، ومن ثم تستنفد حرارة الأرض المكتسبة من الشمس يوما بعد يوم ومنها التجمد فيهلك الزرع والحيوان وربما الإنسان. وهذه فرضية حدوث العصر الجليدي الذي جاء نتيجة لفترة نشاط بركاني هائل حجب بغباره اشعة الشمس لفترة طويلة والله سبحانه اعلم وأرحم. وهناك مثال قريب حدث عندما عمد النظام العراقي بحرق مئات من آبار النفط الكويتية مما شكل سحابة سوداء فوق الكويت لأيام عديدة مما نتج عنه انخفاض شديد في درجة الحرارة حتى استخدمت سخانات الماء في فصل الصيف في شهر غشت وشعر الناس بالبرد

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%