دبور البلح

من أخطر آفات النحل، وذلك بسبب ازدياد نشاطه وهجومه على طوائف النحل في الوقت الذي تكون فيه الطوائف في أشد الحاجة إلى أفرادها وذلك خلال شهر أكتوبر حيث تصل قوة الآفة إلى أقصاها في نفس الوقت الذي يقل فيه وضع ملكات النحل للبيض و بالتالي يقل تعويض النحل الفاقد.

وصف الحشرة:

تتميز الحشرة الكاملة باللون الأحمر وتوجد على الجسم بعض الأشرطة والبقع الصفراء ويبلغ طول الملكة حوالى 3.5 سم بينما طول الذكر حوالى 3 سم والشغالة حوالى 2.5 سم ويظهر البطن في كل من الشغالة والملكة 6 حلقات ظاهرة بينما في الذكر 7 حلقات أما قرن الاستشعار في كل من الملكة والشغالة فيتكون من 12 عقلة بينما في الذكر من 13عقلة.

دورة حياة دبور البلح:

تظهر الملكات الملقحة في بداية الربيع حيث تخرج من بياتها الشتوي وتقوم بجمع المادة اللازمة لعمل العش حيث تختار مكان العش إما في شقوق الحوائط أو تجاويف الأشجار أو جسور الترع والمصارف ويبنى العش من الطين المختلط مع الورق حيث تقوم الملكة بإفراز اللعاب الذى يستخدم في تشكيل الأوراق لتصنع منه عش ذو عيون سداسية.

وبمجرد أن تبنى الملكة بعض العيون تضع بيض فيها يفقس بعد حوالى خمسة أيام فتقوم الملكة برعاية البيض وتحضينه ثم تغذية اليرقات الناتجة عنه حتى تمام نموها ويستغرق الطور اليرقي حوالى 15 يوم أما في الذكر فإن دورة حياته كاملة تستغرق 29 يوم.

وفي الملكة فان الأمر يحتاج حوالى 42 يوم ومجرد خروج أول دفعة من الشغالات تتفرغ الملكة لوضع البيض بينما تهتم الشغالات الناتجة لتربية الحضنة وتقوم في نفس الوقت بتوسيع العش وتبنى العديد من الأقراص أسفل بعضها البعض حيث تكون العيون السداسية في جانب واحد وهو الوجه السفلى ويصل عدد طبقات العش حوالى 6-7 طبقات أما تعداد العش الواحد فقد يصل إلى خمسة عشرة ألف فرد وفي منتصف شهر سبتمبر تقوم الشغالات ببناء بعض العيون السداسية الكبيرة الحجم حيث تقوم الملكة بوضع بيض في هذه العيون يتطور إلى ذكور وإناث خصبة وعند نضج هذه الذكور جنسيا تقوم بتلقيح الملكات الناتجة وبحلول منتصف نوفمبر وانخفاض درجة الحرارة يموت كل أفراد العش من ذكور وشغالات نتيجة تقصف أجنحتها أو ظهور بعض الأمراض في مؤخرة الشغالات أما الملكات الملقحة فتختبا في الشقوق كنوع من البيات الشتوي حتى قدوم الربيع التالي حيث تنشط مرة أخرى وتعيد دورة الحياة مرة أخرى.

أضرار دبور البلح:

تعتبر الحشرة الكاملة هي مصدر الضرر خاصة الملكات في بداية تكوين العش ثم بعد ذلك الشغالات فهذه الأفراد الكاملة تسبب العديد من الأضرار للنحل ويمكن تلخيص هذه الأضرار فيما يلى:

أ- منع سروح النحل نتيجة الهجوم المتواصل على أبواب الخلايا مما يؤدى إلى ضعف تلك الطوائف أو هلاكها.

ب- قد ساهم هجوم الدبور على خلايا النحل لظهور بعض الأمراض مثل النوزيما والدوسنتاريا نتيجة حجز النحل لفترات طويلة داخل خلاياه.

ت- يقتل ويتغذى على أفراد النحل ويقوم بسرقة محتوى الخلايا من العسل.

ث- انخفاض نسب نجاح تلقيح الملكات نتيجة التهامه لكل من الذكور والملكات المتوجهة للتلقيح.

ج- قد يساهم هجومه في نقل بعض الأمراض إلى طوائف النحل التي يهاجمها سواء كان مصدر تلك الأمراض من الطوائف الأخرى التي يهاجمها أو من الجثث التي يتناول محتوياتها باعتباره حشرة رمية.

موعد انتشار دبور البلح:

يهاجم أفراد دبور البلح على مدار ثمانية أشهر في العام تقريبا من منتصف شهر مارس إلى منتصف شهر نوفمبر ولكن تصل ذروة الهجوم في سبتمبر وأكتوبر.

مكافحة دبور البلح:

1. تقوية طوائف النحل فهو أفضل وأنجح الوسائل لحماية الطوائف من جميع أعدائها وذلك بضم الطوائف الضعيفة حتى يمكن الحصول على طوائف قوية يمكنها مقاومة الدبور.

2. جمع ملكات الدبور في أشهر فبراير ومارس وأبريل وإعدامها.

3. استخدام مصايد الدبور وهي أفضل طرق المقاومة حيث تساعد تلك المصايد في تخفيف شدة الهجوم على الطوائف وصيد أعداد كبيرة من الدبور، والمصائد عبارة عن أقفاص من قوائم من الخشب والسلك الشبكي مزودة عند قاعدتها بقمع سلك مقلوب مع وضع مادة جاذبة أسفل القفص.

مصيدة دبور البلح

4. ومن الطرق الحيوية لمقاومة الدبور البحث عن الأعشاش القريبة من المنحل ثم رشها قبيل الغروب باي مبيد حشري.

المصدر:

عادل رشدي حسن وعبد الرحمن حسني سيد ومحمد السيد محمد عبد الله (2011)، تربية النحل وديدان الحرير

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%