منافع نبتة الكزبرةالقزبور

Notice (8): Undefined index: api_key [APP/Controller/PageprocessController.php, line 111]
Notice (8): Undefined index: site_id [APP/Controller/PageprocessController.php, line 112]
/wp-content/uploads/2022/08/tbl_articles_article_17778_225.png" alt="tbl articles article 17778 225" class="wp-image-9838" srcset="//
Notice (8): Undefined index: api_key [APP/Controller/PageprocessController.php, line 111]
Notice (8): Undefined index: site_id [APP/Controller/PageprocessController.php, line 112]
/wp-content/uploads/2022/08/tbl_articles_article_17778_225.png 654w, //
Notice (8): Undefined index: api_key [APP/Controller/PageprocessController.php, line 111]
Notice (8): Undefined index: site_id [APP/Controller/PageprocessController.php, line 112]
/wp-content/uploads/2022/08/tbl_articles_article_17778_225-300x126.png 300w, //
Notice (8): Undefined index: api_key [APP/Controller/PageprocessController.php, line 111]
Notice (8): Undefined index: site_id [APP/Controller/PageprocessController.php, line 112]
/wp-content/uploads/2022/08/tbl_articles_article_17778_225-20x8.png 20w" sizes="(max-width: 654px) 100vw, 654px" />
بذور القزبور او الكزبرة

تستخدم الكزبرة في العديد من الوصفات، وهي شائعة في المطبخ الهندي والعربي والشرق الأوسط، وهي عشبة ذات قيمة غذائية لها العديد من الفوائد الصحية والخواص العلاجية.0 seconds of 0 secondsVolume 0% 

إليكم أهم فوائد الكزبرة وبذورها للصحة، والقيم الغذائية، وطرق الاستخدام:

فوائد الكزبرة وبذورها

إليك مجموعة من فوائد الكزبرة وبذورها الصحية المحتملة عند تناولها:

1. الوقاية من السرطان

تعد بذور الكزبرة المجففة من المواد المضادة للسرطان بحسب بعض الدراسات، حيث تم ربط مضادات الأكسدة الموجودة في الكزبرة بتقليل الالتهاب وإبطاء نمو الخلايا السرطانية في المختبر.

كما يعزز وجود الكاروتينات في الكزبرة من هذه الخاصية، فهي أحد المضادات للأكسدة القوية والمفيدة في مقاومة أنواع مختلفة من السرطان.

2. خفض مستويات الكولسترول

تعد الكزبرة من النباتات المفيدة في تخفيض مستويات الكولسترول الضار ورفع مستويات الكولسترول الجيد، وذلك بفضل محتواها من بعض الأحماض الدهنية المفيدة، مما يساعد في تحسين صحة القلب والأوردة الدموية.

3. تحسين عملية الهضم

تعد الكزبرة جيدة جدًا في تعزيز صحة الجهاز الهضمي وعمل الأمعاء، وتعزز من عمل الكبد، وبالتالي فهي مفيدة جدًا لعملية الهضم.

كما تساعد الكزبرة في إفراز الإنزيمات والعصارة الهضمية بشكل صحي في المعدة، وبالتالي فإن هذا يحفز الهضم وحركة الأمعاء، كما أنها مفيدة في تقليل أعراض فقدان الشهية.

4. تحسين صحة العظام

قد يساعد الكالسيوم والمعادن الأساسية الأخرى الموجودة في الكزبرة في الحفاظ على صحة وقوة العظام ومتانتها، فضلًا عن الحماية من هشاشة العظام. 

كما تحتوي الكزبرة على مواد مضادة للالتهاب، وبالتالي فإنها تساعد في الوقاية من التهاب المفاصل.

5. تنظيم مستويات السكر في الدم

يساهم تناول الكزبرة في خفض مستويات السكر في الدم، وذلك لكونها تشجع إفراز هرمون الأنسولين في الجسم، لذا فقد ينصح مرضى السكري بإضافتها إلى أطباقهم اليومية.

6. علاج فقر الدم

تساعد نبتة الكزبرة في علاج فقر الدم، وذلك لأنها مصدر غني بالحديد.

7. تعزيز صحة الدماغ

وجد بأن للكزبرة دور كبير في تعزيز عمل الأعصاب والحفاظ على سلامتها، كما أنها تساهم في الوقاية من مرض الزهايمر بفضل خصائصها المقاومة للالتهابات.

كما قد تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في الكزبرة في تحسين الذاكرة، وتقليل أعراض القلق على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث.

القيمة الغذائية للكزبرة وبذورها

بعد التعرف على فوائد الكزبرة وبذورها، سوف نطرح القيمة الغذائية للكزبرة وبذورها كما الاتي:

1. القيمة الغذائية للكزبرة

إن كل 100 غرام من أوراق الكزبرة الطازجة تحتوي ما يأتي:

الطاقة23 سعرة حرارية
البروتين2.13 غرام
الكربوهيدرات3.67 غرام
الألياف2.8 غرام
الكالسيوم 67 مليغرام
الحديد1.77 مليغرام
المغنيسيوم26 مليغرام
الفسفور48 مليغرام
البوتاسيوم521 مليغرام
الصوديوم46 مليغرام
فيتامين ج27 مليغرام
القيمة الغذائية للكزبرة

2. القيمة الغذائية لبذور الكزبرة

تحتوي 100 من بذور الكزبرة على الاتي:

الطاقة298 سعرة حرارية
البروتين12.37 غرام
الكربوهيدرات54.99 غرام
الألياف41.9 غرام
الكالسيوم709 مليغرام
الحديد16.32 مليغرام
المغنيسيوم330 مليغرام
الفسفور409 مليغرام
البوتاسيوم1267 مليغرام
الصوديوم35 مليغرام
فيتامين ج21 مليغرام

أضرار الكزبرة

إن أضرار الكزبرة قليلة للغاية، ولكن قد تسبب الحساسية الجلدية لدى بعض الناس.

كما أن أحد الاثار الجانبية غير المعتادة هو أن بعض المرضى يشتكون من أن الإفراط في تناول الكزبرة يزيد من الحساسية لأشعة الشمس والتعرض لحروق الشمس. 

بالإضافة إلى أنه ينصح بالامتناع عن تناول الكزبرة من قبل النساء الحوامل، حتى يتم إجراء المزيد من الأبحاث. 

كيف يتم استخدام الكزبرة؟

بإمكانك تناول الكزبرة والحصول على فوائدها من خلال:

  • إضافتها إلى الخضار المشوية أو السلطة.
  • استخدامها كتوابل أثناء طهي اللحوم.
  • إضافتها إلى أنواع الحساء المختلفة.

وعادة ما ينصح بتخزين بذور الكزبرة في وعاء محكم الإغلاق ويمكن تخزينها من مدة سنة إلى سنتين، وفي المقابل يمكن تخزين مسحوق الكزبرة في وعاء محكم الإغلاق لمدة 6 شهور.

القزبر[3] أو القسبر أو الكُـزْبـَرَة أو الكسبرة أو التِّـقْـدَة نبات عشبي حولي يتبع الفصيلة الخيمية.

محتويات

الموطن والانتشار[عدل]

أصله آسيا وشمال أفريقيا. تنتشر في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط كما تزرع في الهند وأمريكا الجنوبية وأوروبا. تستخدم أوراقه وثماره المجففة في العديد من الأطعمة. ينمو عادة إلى 50 سم أو (20 إنش).

الوصف النباتي[عدل]

نبات عشبي حولي ذو رائحة عطرية قوية يصل ارتفاعه إلى 50 سم له أوراق علوية دقيقة التقطيع وأزهار صغيرة بيضاء أو قرنفلية اللون وتعطي ثماراً دائرية صغيرة صفراء إلى بنية اللون وتعتبر الكزبرة من التوابل المشهورة.

المعلومات الغذائية[عدل]

الكزبرة
 
القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
الطاقة الغذائية95 كـجول (23 ك.سعرة)
الكربوهيدرات3.67 غ
السكر0.87
ألياف غذائية2.8 غ
البروتين
بروتين كلي2.13 غ
ماء
ماء92.21 غ
الدهون
دهون0.52 غ
الفيتامينات
فيتامين أ معادل.337 ميكروغرام (37%)
الثيامين (فيتامين ب١)0.067 مليغرام (5%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢)0.162 مليغرام (11%)
نياسين (Vit. B3)1.114 مليغرام (7%)
فيتامين ب٥ أو حمض بانتوثينيك0.57 مليغرام (11%)
فيتامين بي60.149 مليغرام (11%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب9)62 ميكروغرام (16%)
فيتامين ج27 مليغرام (45%)
فيتامين إي2.5 مليغرام (17%)
فيتامين ك310 ميكروغرام (295%)
معادن وأملاح
كالسيوم67 مليغرام (7%)
الحديد1.77 مليغرام (14%)
مغنيزيوم26 مليغرام (7%)
منغنيز0.426 مليغرام (21%)
فسفور48 مليغرام (7%)
بوتاسيوم521 مليغرام (11%)
صوديوم46 مليغرام (2%)
زنك0.5 مليغرام (5%)
معلومات أخرى
كامل لقاعدة بيانات وزارة الزراعة الأمريكية
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.
المصدر: قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية للمواد الغذائية
تعديل مصدري – تعديل 

ثمار الكزبرة الجافة

الاستخدامات الطبية[عدل]

مقولات الأقدمين عن الكُـزْبـَرَة[عدل]

تستخدم الكُـزْبـَرَة في كل أنحاء آسيا وشمال أفريقيا وأوروبا منذ أكثر من 2000 سنة قبل الميلاد وفي حضارات الشام وقد عثر علماء الآثار في مصر على سلتين من ثمار الكزبرة في مقبرة توت عنخ آمون.[بحاجة لمصدر] كما كانت الكزبرة تقدم كهدايا في المقابر الفرعونية. وقد ذكر “بليني” أن أفضل أنواع الكزبرة التي ترد إلى إيطاليا كانت من مصر ولقد ذكرت الكزبرة في بردية ايبرس 17 مرة وفي بردية برلين ثلاث مرات وجاءت أيضاً في بردية هيرست، وذكرت في سفر الخروج من التوراة.

وقد وصلت الكزبرة إلى الصين أثناء حكم سلالة هان عام 202 قبل الميلاد ويصف بلينوس استخدامها من أجل القروح المنتشرة ومرض الخصيتين والحرقة والجمرة وتقرح الأذنين وتدفق الدمع من العينين وعند ازدياد حليب النساء أيضاً.

وينسب للكزبرة خاصية طرد الديدان من الأمعاء والإكثار منها يستخدم كمنوم وقد جاءت الكزبرة في بردية هيرست ضمن وصفه لعلاج موضعي للكسور ومسكناً موضعياً لحالات التهابية متهيجة ولعلاج سقوط الرحم وإزالة الاضطرابات وطرد الغازات.

وقال جالينوس: “عصارة الكزبرة مع البن تسلكن كل ضربان شديد”. وقال أبو بكر الرازي: “الكزبرة نافعة ضد حالات التبول مرات كثيرة وتقطير البول والإصابة بالبرد. كما أنها مفيدة لحالات حموضة المعدة.

وقال ابن سينا: “الكزبرة تنفع الأورام الحارة مع الاسفيداج (ملاحظة 1) والخل ودهن الورد مع العسل والزيت للشري والنار الفارسي”.

وقال ابن البيطار: “الكزبرة تساعد المعدة على الهضم، أما الكزبرة الخضراء فهي تضر بمريض الربو“.

وقال داود الأنطاكي: “الكزبرة أجودها الحديث الضارب إلى الصفرة ولا فرق فيها بين شامي ومصري وهي تحبس القيء وتمنع العطش والقروح والحكة أكلاً وطلاءً بالزيت ومزجها بالسكر يشهي ويمنع التخمة ويقوي القلب ويمنع الخفقان ومع العنبر والسكر تزيل الدسنتاريا ومع الصندل واليانسون تقوي المعدة وتسقط الديدان”.

وقال أبقراط: “إن في الكزبرة حرارة وبرودة وهي تزيل روائح البصل والثوم إذا مضغت رطبة ويابسة”.

الطب الحديث والكُـزْبـَرَة[عدل]

يشيع استخدام الكزبرة كتابل حيث تستخدم على نطاق واسع في جميع بلاد العالم. ويستخدم نقيع الكزبرة كعلاج لطيف لانتفاخ البطن والمغص وهي تهدئ التشنج في الامعاء وتضاد تأثيرات التوتر العصبي.

لقد ثبت أن لزيت الكزبرة تأثير منبه لإفراز العصارة الهضمية وهو مضاد لرياح البطن وللمغص أيضاً. كما ثبت أن له تأثير مضاد للبكتيريا والفطريات. وقد صرح الدستور الألماني باستعمال الكزبرة ضد فقد الشهية ولمشاكل سوء الهضم.

الكزبرة

ويستخدم الصينيون الكزبرة لعلاج فقد الشهية وفي علاج العنقز والحصبة ومشاكل القولون والروماتزم. وفي الطب الهندي تستخدم الكزبرة لعلاج نزف الأنف والكحة ومشاكل المثانة والقيء والتطريش والدسنتاريا الأميبية والدوخة.

وقد استطاعت إحدى الشركات البريطانية لصناعة الأدوية إجراء البحوث على الكزبرة وتمكنت من استخلاص دواء من الكزبرة الخضراء له فوائد علاجية في حالات الربو والسعال الديكي.

لا يوجد مخاطر من استعمال الكزبرة وبالأخص إذا استعملت حسب الجرعات المحددة لها حيث لا تزيد الجرعة اليومية على 3 غرامات على هيئة ثلاث جرعات في اليوم كل جرعة 1 غ.

Leave a Reply